فضائية الطريق

الخميس, 09 يونيو 2016 21:30

رسالة «محمود عزت» من مخبئه

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

استمرارا لحالة الصراع بين أركان الجماعة الإرهابية، تمكن محمد كمال عضو مكتب الإرشاد، من استفزاز محمود عزت القائم بأعمال المرشد العام للجماعة، وإخراجه عن صمته، بتسجيل رسالة صوتية على غرار "كمال"، ليطلق عدة توصيات ورسائل لأنصاره الذي وصلوا إلى حد التشكيك في وجوده على قيد الحياة، وحوت الرسالة تنبيهات للجماعة، عما يحدث من انقسام بداخلها.

وتوجه محمود عزت، القائم بأعمال المرشد العام، لجماعة الإخوان الإرهابية، برسالة إلى أنصار الجماعة الإرهابية، يحرضهم من خلالها على الاستمرار في مواجهة الدولة المصرية، ومحاولة مواجهة النظام الحالي، بكافة الطرق والعمل على وضع العراقيل للدولة المصرية. 

عزت يسعى لمنصب المرشد

وقال إسلام الكتاتني، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان، في هذا الصدد: إن رسالة نائب مرشد الإخوان، بعد ثلاث سنوات من الاختفاء، تمهد لرغبة جبهة محمود عزت ومحمود حسين في إجراء انتخابات جديدة، لاختيار مكتب إرشاد جديد وإعادة هيكلة الجماعة.

وأكد الكتاتني، في تصريح خاص لـ"فيتو"، أن محمود عزت يريد التأكيد، على قيادته للجماعة، بدليل مطالبته لأفرادها بعدم الاعتداد إلا بالتصريحات الصادرة عن المرشد، أو نائبه أو الأمين العام بالخارج، في دعوة لعدم الاعتراف، بجبهة محمد كمال.

لا يزال حيا

ومن جانبه قال سامح عيد، القيادي المنشق عن جماعة الإخوان والباحث في شئون الحركات الإسلامية: إن الرسالة الصوتية للقائم بأعمال المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية محمود عزت، إلى عناصر الجماعة بالتمسك بثوابتها، تأتي بعد ارتفاع وتيرة الخلاف والانقسام داخل صفوفها، لدرجة أن البعض كان يشكك في وجود محمود عزت حيا. 

وأكد في تصريح لـ«فيتو»، أن ظهور محمود عزت، جاء للرد على مزاعم عدم وجوده من جهة، ومن جهة أخرى محاولة لبث الثقة في عناصر الجماعة، بعد حالة الخوف التي سيطرت عليهم، من جراء الانهيار التاريخي الذي أصاب الجماعة. 

وتابع: «رسالة عزت اعتراف بحالة الانقسام داخل الجماعة، ولكنه في نفس الوقت يريد أن يؤكد إمساكه بزمام الأمور».

إقرأ 1484 مرات

وسائط

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته