فضائية الطريق

الأربعاء, 15 مارس 2017 08:25

كانت ذاهبة للسجود للقربان عند الثالثة فجراً عندما أوقفها ستة رجال مسلحين ... وهذا ما حدث معها

كتبه 
قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

كانت ذاهبة للسجود للقربان عند الثالثة فجراً عندما أوقفها ستة رجال مسلحين وما حصل بعدها دفع أحد الجنود إلى البكاء والسجود للقربان

في حديث إلى إذاعة María Argentina، روى الكاهن المكسيكي باتريسيو إيليمان حادثة مذهلة حصلت سنة 2013 في سيوداد خواريس العنيفة، الواقعة عند الحدود بين المكسيك والولايات المتحدة.



كانت المدينة في حالة حصار بسبب الخلاف الدامي بين فصائل الاتجار بالمخدرات، بخاصة بين عصابتي خواريس وسينالوا (هذه الأخيرة يرأسها إل تشابو – خواكين غوسمان لويرا). وسط مشهد عنف شديد ومعدل مرتفع من الجرائم اليومية، طلبت إحدى الرعايا بشكل طارئ فتح كابيلا للسجود الدائم. ثلاثة أيام كانت كافية لتحويل هذه المبادرة إلى واقع.

في تلك السنة عينها، توجّهت امرأة إلى الكابيلا عند الثالثة فجراً للسجود للقربان المقدس، لكن ستة جنود اعترضوا سبيلها متسائلين عن سبب وجودها في الشارع في تلك الساعة، وشكّوا في حقيقة اتجاهها إلى كابيلا في وقت كانت كل الأماكن مغلقة.

عندها، دعتهم إلى مرافقتها. ولدى وصول الجنود إلى الكابيلا تفاجأوا برؤية ست نساء أخريات ساجدات للقربان عند الثالثة فجراً. وازدادت دهشتهم عندما قالت لهم إحداهنّ ما يلي:
“هل تظنون أنكم تؤمنون الحماية لنا؟ نحن نصلي عن نيتكم على مدار الساعة”.

فألقى أحد الجنود سلاحه، وطفِق يبكي جاثياً على ركبتيه أمام السرّ الكلي القداسة. وعند الثالثة من الفجر التالي، كان هذا الجندي عينه جاثياً في الكابيلا بلباس مدنيّ يصلي أمام سر القربان المقدس ويبكي.

شهدت سيوداد خواريس تراجعاً بارزاً في معدل الجرائم. فبعد أن كانت المدينة مصنّفة حتى سنة 2010 من بين أعنف عشر مدن في العالم، خرجت من القائمة في السنوات الأخيرة لتحتلّ مراكز أفضل من عدة مدن في ما يسمى بـ “العالم الأول” مثل بالتيمور ونيو أورليانز في أميركا الشمالية.

رغم ذلك، لا يزال عدد الجرائم مرتفعاً في سيوداد خواريس، ويتطلب جهوداً ثابتة من الحكومة وصلوات كثيرة من المسيحيين، لكنه انخفض من 3766 سنة 2010 إلى 256 سنة 2015.

الله يطلب دوماً أن نؤدي عملنا، ومن بين مختلف الوسائل المعتمدة للتغلب على العنف في تلك المدينة الواقعة في شمال المكسيك، يبدو أن السجود الدائم للقربان شكّل سلاحاً قديراً في النضال من أجل الخير والسلام!

إقرأ 157 مرات

وسائط

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته