https://www.atvsat.com/templates/atvred

فضائية الطريق

انت فى الرئيسية اخر الاخبار أخبار الطريق عناد أئمة الأزهر يعرقل دعوات السيسي لتطوير الخطاب الديني
الأربعاء, 22 يوليو 2015 12:58

عناد أئمة الأزهر يعرقل دعوات السيسي لتطوير الخطاب الديني

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

استمرار الحديث عن ضرورة تطوير الخطاب الديني، ومواجهة الأفكار المتطرفة، لا يزال محل اهتمام الباحثين والصحفيين في مصر، وتتصاعد الاتهامات لمؤسسة الأزهر بتجاهل دعوات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، بشأن أهمية تطوير الخطاب الديني، حيث كانت دعوته لأول مرة في الاحتفال بالمولد النبوي في بداية العالم الحالي، ثم عبَّر الرئيس عن عدم رضاه عن الخطوات التي تم تنفيذها في هذا السياق، خلال كلمته في إحدى ندوات القوات المسلحة، ثم أخيرا في الاحتفال بليلة القدر، حيث حمَّل شيخ الأزهر مسؤولية التراخي عن اتخاذ خطوات جادة في هذا الأمر.

من جانبه، أكَّد حسام الحداد، الباحث في شؤون الحركات الإسلامية، أن "مؤسسة الأزهر غير جادة في تطوير الخطاب الديني، وأن هناك محاولات للالتفاف على دعوات رئيس الجمهورية. وبالرغم من خطورة ما يصدر من الأئمة المتعصبين من خطابات محرضة على العنف، إلا أن الأزهر يدافع عنهم؛ وهو ما يسمح بتكوين بيئة خصبة لنمو الأفكار المتطرفة والجهادية".

وأضاف في تصريح لـ/إم سي إن/، أن "التجاهل هو سيد الموقف منذ دعوة السيسي لأول مرة في يناير الماضي بشأن تطوير الخطاب؛ وقد عبَّر السيسي في المرة الأخيرة، خلال الاحتفال بليلة القدر، عن يأسه من تجاهل دعواته، موجها حديثه لشيخ الأزهر بقوله (أنت تتحمل المسؤولية أمام الله، وأشهِّد الله عليكم بأنكم لا تقومون بالجهد والدور اللازم لتطوير الخطاب الديني)".

ونوَّه "الحداد" إلى أنه "وبالرغم من انتقاد السيسي صراحة لأئمة وعلماء الأزهر لتجاهل دعوته، إلا أنهم سيواصلون العناد، ويفكرون حاليا في إصدار بيان يدافعون فيه عن أنفسهم، خاصة وأن هناك من بينهم من يُظهر لشيخ الأزهر وجود مؤامرة عليه، وعلى المؤسسة ينبغي مواجهتها، مستغلين أن منصب شيخ الأزهر محصن وضد العزل، ولكن بالنهاية يدفع المجتمع ثمن عناد هؤلاء، وعدم إحساسهم بخطورة ما يحدث".

ونتيجة ما صرَّح به الرئيس السيسي بشأن ضعف الخطوات التي تم اتخاذُها، انتقد كتاب وباحثون مؤسسة الأزهر، حيث أكَّد إسلام عفيفي، رئيس تحرير "جورنال مصر"، أن "شيخ الأزهر يدافع عن رجاله ضد دعوات الرئيس، وأن مؤسسة الأزهر تنادي بعدم التدخل في شؤونها، وأن مثل هذه الدعوات كأنها ترضية للغرب".

وأشار في تحليل له بعنوان "شيخ الأزهر يناور الرئيس"، إلى "بيان هيئة كبار العلماء بالمشيخة، والحديث عن تطوير أسلوب الدعوة، دون الخوض في المصادر المستقرة منذ ١٤٠٠ سنة".

وأشار "عفيفي" أيضا إلى "دفاع شيخ الأزهر عن بعض الشخصيات المقربة منه، والتى تتمتع بعلاقات مع الإخوان، والتنظيم الدولي للجماعة، حيث يتمتع محمد سليمان، مستشار شيخ الأزهر، وهو مغربي الجنسية، بدعم شيخ الأزهر شخصيا، رغم علاقاته الجيدة مع التنظيم الدولي، ويرفض شيخ الأزهر إبعاده من منصبه، كذلك محمد عمارة الذي تم إبعاده مؤخرا من رئاسة تحرير الأزهر، لا يزال عضوا في هيئة تحرير المجلة، رغم انتماءه للإخوان، وبثه أفكار تتهكم على المسيحية والشيعة".

إقرأ 768 مرات

وسائط

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته