https://www.atvsat.com/templates/atvred

فضائية الطريق

انت فى الرئيسية اخر الاخبار أخبار الطريق الطالبة مريم جميع أوراق الإجابة التي عليها اسمي ليس لي بها أية علاقة وتخص شخصا آخر
الأربعاء, 29 يوليو 2015 13:24

الطالبة مريم جميع أوراق الإجابة التي عليها اسمي ليس لي بها أية علاقة وتخص شخصا آخر

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)

المنيا (صعيد مصر) /إم سي إن/
قالت الطالبة "مريم ملاك"، التي حصلت على صفر بالمئة في الثانوية العامة، إنها "تقدمة باستغاثة عاجلة للرئيس عبدالفتاح السيسي؛ لكي يُعيد إليها حقة المسلوبة، وحُلمها بأن تُصبح طبيبة مثل شقيقيها".

وأضافت في حديث خاص لـ/إم سي إن/: "كنت من المتفوقين طيلة السنوات الماضية، ما بين الترتيب الأول والثاني، أو الثالث على أقصى تقدير؛ وفي هذا العام بذلت قصارى جهدي في الثانوية العامة، بعد أن تُوفي والدي العام الماضي، وقمت بالالتحاق بدراسة المنازل، وبذلت مجهودا مضاعفا للالتحاق بكلية الطب؛ كأمنية والدي؛ ولكي أصبح طبيبة مثل شقيقيَّ (مينا وباسم)، إلا أنني فوجئت يوم النتيجة أنني حاصلة على (صفر بالمئة)؛ فأغمى عليَّ يوم النتيجة أنا ووالدتي، وتوجهت إلى كنترول أسيوط، في موعد التظلمات، وفور اطلاعي على أوراق الإجابة اكتشفت أن (التِكت) المدون عليه اسمي هو فقط الذي بخط يدي، وجميع كراسات الإجابة الخاصة ليس لها أية علاقة بي، بل تخص طالبا أو طالبة أخرى".

وتابعت "مريم": "اصطحبني شخص يُدعى (أشرف)، أخبرني أنه نائب عن رئيس الكنترول، ورفض تماما أن يقتنع بأيٍّ مما أقوله إن (ورقة إجابتي تم تبديلها)، وقال لي (إن كل ما يمكن عمله هو تحرير شكوى أكتب بها كل ما أريد)؛ وبالفعل حررنا المحضر رقم 3921 لسنة 2015، إدارى قسم شرطة ثاني أسيوط، والنيابة استمعت لأقوالي أمس، واستدعت رئيس الكنترول لسماع أقواله اليوم".

من جانبه، قال الدكتور باسم، شقيق الطالبة مريم، 26 عاما، لـ/إم سي إن/: "شقيقتي أكَّدت للنيابة العامة أن ورقة الإجابة ليست ورقتها، والدليل أن الخط الموجود على غلاف ورقة الإجابة غير الذي بالورق من الداخل، وموضوع التعبير في مادة اللغة العربية عبارة عن (شخابيط)".

واستطرد قائلا: "عندما ذهبنا للكنترول، ورأينا صور أوراق الإجابة، وجدنا أن (التكت) الخارجي عليه اسمها، لكن أوراق الإجابة لا تخصها".

وأضاف: "مريم متفوقة جدا، وهي من أسرة متفوقة حتى النخاع، تعيش بقرية صفط الشرقية التابعة لمركز المنيا بصعيد مصر، ووالدها ملاك ذكري تادرس، كان مدرس رياضيات بمدرسة صفط الخمار الثانوية، وهي نفس المدرسة التي التحقت بها مريم، وشقيقها الأكبر الدكتور مينا، 28 سنة، طبيب نساء وتوليد بمستشفى المنيا العام، وأنا، طبيب تكليف بإدارة سمالوط الصحية، وشقيقتها رانيا بالصف السادس الابتدائي، وهي الأولى على مدرستها في جميع الأعوام، وهايدي بالصف الثاني الابتدائي، وهي أيضا الأولى على المدرسة".

ويقول الدكتور مينا، شقيق مريم، لـ/إم سي إن/ أيضا: "شقيقتي من الطلاب المتفوقين منذ المرحلة الابتدائية، مرورا بالإعدادية، وحافظت على الترتيب الأول بالصف الأول والثاني الثانوي بمدرسة صفط الخمار في السنوات الماضية، وكانت تؤدي امتحانات هذا العام أمام لجنة المدرسة التجريبية للغات، برقم جلوس 840911، وكنت أرافقها في جميع الامتحانات، أنا وشقيقى الدكتور مينا، وكنا نقوم بمراجعة كل مادة مع المدرس المختص فور خروج مريم من الامتحان، وكانت إجابتها نموذجية في جميع المواد، بشعبة علمي علوم، ولكننا صُدمنا بعد ظهور النتيجة؛ لأننا اكتشفنا حصولها على صفر في جميع المواد، باستثناء مادة اللغة العربية، وحصلت فيها على درجة واحدة فقط لاغير".

وأضاف شقيق الطالبة: "توجهنا في يوم 23 يوليو الجاري إلى محافظة أسيوط؛ حيث يوجد كنترول الثانوية العامة لقطاع الصعيد، وتقدمنا بتظلم بمقر الكنترول بمدرسة التربية الفكرية، واكتشفنا عندما اطلعنا على صور لنماذج الإجابة الخاصة بمريم، أن هذه النماذج لا تخصها، والخط مختلف تماما عن خطها، ومن المؤكد أنه تم تبديل أوراق إجابتها لصالح طالب فاشل ومسنود، لا ندري في أى مكان حدث ذلك، ولكن لا يوجد تفسير لما حدث غير ذلك".

وتابع شقيق مريم: "أثناء تواجدنا بكنترول بأسيوط، أعطونا تليفونا خاصا بشخص اسمه (أشرف) بوزارة التعليم، وقال لنا إنه سوف يحيل الموضوع للمحقق، وسيتم الاستعانة بخبير خطوط؛ لمعرفة تفاصيل ما حدث، وعقب ذلك طلبنا من رئيس الكنترول أن يعطينا أي إثبات يفيد أننا تقدمنا بتظلم؛ حتى لا يضيع حق مريم لكنه رفض".

وقال " باسم" في ختام حديثه للوكالة: "توجهنا إلى قسم شرطة أسيوط ثاني، وحررنا محضرا برقم 3921 لسنة 2015 إداري؛ حفاظا على حق شقيقتي". مضيفا: "هنشتكي في كل مكان، وهنوصل لرئيس الجمهورية؛ لأنه لا يرضى بهذا الظلم؛ فأختى معروفة بتفوقها العلمي، وحصولها على المركز الأول".

إقرأ 1551 مرات

وسائط

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته