طباعة هذه الصفحة
السبت, 08 أغسطس 2015 07:04

5 فضائح وراء استقالة رئيس «الوفد»

قييم هذا الموضوع
(0 أصوات)



christian-dogma.com




تفريغ الخزينة.. التعاون مع رموز الحزب الوطني.. تزوير الانتخابات.. صداع تيار الإصلاح.. فضيحة القليوبية
دفعت 5 أسباب رئيسية الدكتور السيد البدوى، رئيس حزب الوفد، إلى التقدم إلى الهيئة العليا للحزب باستقالته فى اجتماعها مؤخرًا، وتتمثل فى «تفريغ خزينة الحزب»، وما يتردد حول تزوير الانتخابات الداخلية، وفتح الأبواب لعناصر الحزب الوطنى المنحل، بالإضافة إلى ما يشكله «تيار الإصلاح» من صداع، وصولًا إلى الفضيحة الجنسية بالقليوبية.
ففيما يتعلق بالمركز المالى للحزب، فإن الوفد الذى طالما اعتبر أكثر الأحزاب ثراء، إلى درجة أن خزينته كانت تحتوى على ما يقرب من ٩٣ مليون جنيه، بحسب ما أكد الدكتور محمود أباظة، رئيس الحزب السابق، سنة ٢٠١١، إلا أن خزينة الحزب لم يتبق فيها أكثر من ٢٠ مليون جنيه أموالًا سائلة.
واتهم وفديون سابقون وحاليون البدوى بإهدار أموال الحزب، وإنفاقها فى جهات غير معلومة، فى الوقت الذى تدهور فيه المركز المالى للجريدة التابعة للحزب، وتوقف الصحيفة عن دفع رواتب الصحفيين، ما أجبر الهيئة العليا فى اجتماع سابق لها على فك آخر وديعة للحزب لدفع الرواتب المتأخرة.
وطالت البدوى اتهامات تتعلق بتزوير الانتخابات الداخلية الخاصة بالهيئة العليا، منتصف مايو الماضي، وأكد محمد المنهراوي، أنه من أهم شروط انعقاد انتخابات الهيئة العليا هو انعقاد الجمعية العمومية «الهيئة الوفدية» واكتمال النصاب القانونى المقرر لها بحضور «نصف أعضائها زائد عضو»، مشيرًا إلى أن الجمعية العمومية لم تعقد من الأساس، ما يزيد من شبهة التزوير.
ودأب البدوى على ضم أعضاء من الحزب الوطنى السابق للوفد، بالإضافة إلى وضع أسمائهم على قوائم الانتخابات البرلمانية القادمة، وتعيينهم بالهيئة العليا لحزب الوفد.
وبدأت أزمة معارضى البدوى داخل الحزب فى لحظة تدشينهم مؤتمر سحب الثقة منه فى محافظة الشرقية، مسقط رأس الدكتور محمود أباظة، رئيس الحزب السابق، ما دفع البدوى إلى إصدار قرار بتجميد عضوية ٨ أعضاء والتحقيق معهم، وعلى رأسهم فؤاد بدراوي، وعصام شيحة وغيرهما.
ورد الأعضاء بتدشين ما يعرف بـ«تيار إصلاح الوفد» الذى يهدف إلى إزاحة البدوى عن الرئاسة.
وتعتبر الأزمة التى شهدتها أمانة حزب الوفد بالقليوبية بمثابة «القشة التى قصمت ظهر البعير».
وأعلن البدوى عقب تداول الفضيحة إعلاميًا عن نيته الاستقالة من الحزب فى أعقاب حدوثها.
وتعود قصة الواقعة إلى قيادى بالحزب بالقليوبية، راود سيدتين من عضوات الحزب عن نفسهما مقابل تعيينهما بأمانة المرأة بالقليوبية، ما دعاهما لتقديم بلاغات لدى المستشار بهاء الدين أبوشقة، السكرتير العام للحزب، للتحقيق فى الواقعة وفصل القيادى.
وفى السياق ذاته، قرر عدد من لجان حزب «الوفد» فى محافظات «القليوبية، والشرقية، وكفر الشيخ، والأقصر» دعوة أعضاء الحزب بجميع المحافظات للاحتشاد بمقر حزب الوفد الرئيسى بالدقى بشارع بولس حنا، غدا الأحد، لإعلان رفضهم استقالة الدكتور السيد البدوى رئيس الحزب، وتأييد استكمال مدته المتبقى منها ٣ سنوات.

الموجز

إقرأ 1448 مرات

وسائط