فضائية الطريق

بيان من الكنيسة
بيان من الكنيسة

بيان من الكنيسة (64295)

أصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بيانا، أكدت فيه على مساندتها ودعمها للقوات المسلحة في حربها المستمرة ضد الإرهاب.

وقال البيان: "تساند الكنيسةٌ القبطية المصرية الأرثوذكسية وعلي رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني قواتنا المسلحة دعامة الدولة الوطنية الحديثة في حربها المستمرة في مواجهة قوي الشر والعدوان التي تهدد سلامة واستقرار المنطقة والعالم أجمع".

وأدانت الكنيسة المصرية الاعتداءات الإرهابية على أكمنة الجيش المصري في سيناء، وقالت: "وتدين الاعتداء الإرهابي الغاشم، الذي استهدف أكمنة القوات المسلحة بسيناء وتصلي إلي الله أن يحفظ مصر من كل سوء".


نقلا عن الوطن

حرض تنظيم «داعش» الإرهابى ذئابه المنفردة على استهداف المسيحيين فى مصر وخارجها بحجة دعمهم للرئيس عبدالفتاح السيسى، وموقفهم المعادى للجماعات التكفيرية، وقال أبوالفاتح الخرسانى، أحد عناصر التنظيم، عبر أحد المواقع التابعة لـ«داعش»: «أقباط مصر يؤيدون نظام السيسى، ويعادون بشدة المسلمين والدولة الإسلامية، لذلك هم أهداف مشروعة للمجاهدين سواء داخل مصر أو خارجها».

وأضاف «الخرسانى»: «ما دام المسيحيون لا يدفعون الجزية، وليس لديهم مع الدولة الإسلامية عهد أمان، فدماؤهم حلال، بل واجب على كل مسلم غيور على دينه قتلهم لأنهم شاركوا فى إزاحة الإخوان من الحكم».

من جهة أخرى، عرض مقاتلو «داعش» على الرئيس التركى، رجب طيب أردوغان، هدنة وفرصة للصلح من أجل وقف الحرب التى بدأت تندلع بين الطرفين، وإلا سيبدأ التنظيم فى تدشين ولاية القسطنطينية فى إشارة إلى بدء عمليات إرهابية داخل تركيا. وقال أبومحمد العراقى، أحد مقاتلى التنظيم، إن هناك فرصة أخيرة أمام «أردوغان» للخروج من الفخ الذى نصبه له الغرب، لتوريطه فى حرب ضد ما سماه الدولة الإسلامية، مضيفاً: «ما زالت هناك فرصة أمام تركيا وعليها استغلالها قبل فوات الأوان».

ونشر التنظيم صورة لأحد عناصره داخل تركيا، ويحمل لافتة مكتوباً عليها «الدولة الإسلامية، الذئب المنفرد ولاية القسطنطينية، ننتظر إذن أمير المؤمنين».

وهدد أبوإبراهيم الجيزاوى، أحد عناصر التنظيم، بتنفيذ عمليات إرهابية فى تركيا قائلاً: «قريباً يسير جنود الخلافة فى تركيا، والله لتفتح تركيا على سوريا كما فتحت سوريا على العراق، فالجهاد داخل أراضيها فرض عين على كل مسلم، لأنها أرض مسلمين اغتُصبت وحُكمت بغير شرائع الإسلام».

وقال أبوعمار الليبى، أحد عناصر «داعش»: «بدأت الحرب بين ‫ ‏الدولة الإسلامية‬ ودويلة ‫تركيا، بعد أن اشتبك الجيش التركى العلمانى مع جنود الدولة، فوالله لتذوقن ألم المفخخات، فإن للدولة الإسلامية خلايا نائمة فى تركيا أكثر مما فى بغداد ودمشق، فلا تفرحوا بالاشتباكات مع الجيش التركى الكافر، فوالله ما هى إلا نطحة أو نطحتان ونقلب بلاد الترك رأساً على عقب».

من جانبه، قال رامى عبدالرحمن، مدير المرصد السورى، إنه بعد الضربات التى نفذتها الطائرات التركية على مواقع تحت سيطرة «داعش»، بدأ مشايخ التنظيم تجييش المواطنين، وشن هجوم على الحكومة التركية فى خطب الجمعة، مضيفاً: «لا يمكننا حتى اللحظة القول بأن الحرب اندلعت بين القوات التركية والتنظيم».

وفى سوريا، قال المرصد السورى إن التنظيم أعدم طفلاً دون الـ 18 سنة، بقرية التوامية الواقعة فى الريف الشرقى لدير الزور، بتهمة قطع الطريق، ثم صلبه لمدة 3 أيام، كما أعدم «داعش» فى مدينة تدمر بمحافظة حمص شابين بحجة الشذوذ الجنسى، وأصدر تقريراً مصوراً بعنوان: «إقامة الحد على فاعلَى فعلة قوم لوط فى مدينة تدمر»، أظهر إلقاء الشابين من فوق مبنى عالٍ، ليسقطا قتيلين فى الحال.

Comments ()

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()
السبت, 25 يوليو 2015 07:31

يا رب ارحم حلقه 22 يوليو

كتبه

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()

السبت 25-07-2015| 05:17ص

watermark عبد الحكيم عبد الناصر والدكتور عفت السادات

 

بعد أن غابت جماعة الإخوان الإرهابية عن المشهد السياسي المصري، وهى الجماعة الأشد كرهًا للحقبة الناصرية، لم تخلو ذكرى ثورة ٢٣ يوليو من التجاذبات والمشادات السياسية بين الأحزاب والقوى السياسية المختلفة، وجاءت الآراء متباينة حول وضع الدولة، بعد قيام ثورة ٢٣ يوليو عام ١٩٥٢.
فيما اشتعلت حرب التصريحات بين عبد الحكيم، نجل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وعائلة الرئيس الراحل أنور السادات، بعد هجوم الأول على سياسات «السادات» إبان تولي الحكم فى مصر.
وقال عبد الحكيم عبد الناصر: إن الرئيس أنور السادات انقلب على ثورة ٢٣ يوليو، وحطم جميع إنجازاتها، بسبب سياسة الانفتاح التي اتبعها، وفتح الباب لصندوق النقد الدولي، بالإضافة إلى أنه تعمد القضاء على القطاع العام، بدلًا من تطويره وأهمله بحجة الاستثمارات، الأمر الذي فتح الطريق إلى الخصخصة التى دمرت القطاع العام.
فيما شن الدكتور عفت السادات، رئيس حزب السادات الديمقراطي، هجومًا ضاريًا على عبد الحكيم عبد الناصر، عقب تصريحاته، التي اتهم فيها السادات بأنه حطم إنجازات الثورة وانقلب عليها، قائلًا: «هي فين إنجازات ثورة يوليو أصلًا، علشان نعرف الرئيس السادات حطم إيه، الرئيس السادات دمر إيه بالضبط؟».
Comments ()
السبت, 25 يوليو 2015 06:59

دوار العمده حلقه 24 يوليو

كتبه

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()
السبت, 25 يوليو 2015 05:50

خليك كول حلقه 24 يوليو

كتبه

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()
صفحة13 من 4593

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته