فضائية الطريق

بيان من الكنيسة
بيان من الكنيسة

بيان من الكنيسة (64295)

أصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بيانا، أكدت فيه على مساندتها ودعمها للقوات المسلحة في حربها المستمرة ضد الإرهاب.

وقال البيان: "تساند الكنيسةٌ القبطية المصرية الأرثوذكسية وعلي رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني قواتنا المسلحة دعامة الدولة الوطنية الحديثة في حربها المستمرة في مواجهة قوي الشر والعدوان التي تهدد سلامة واستقرار المنطقة والعالم أجمع".

وأدانت الكنيسة المصرية الاعتداءات الإرهابية على أكمنة الجيش المصري في سيناء، وقالت: "وتدين الاعتداء الإرهابي الغاشم، الذي استهدف أكمنة القوات المسلحة بسيناء وتصلي إلي الله أن يحفظ مصر من كل سوء".

الجمعة, 24 يوليو 2015 15:07

بيتنا الجديد حلقه 20 يوليو

كتبه

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()
الجمعة, 24 يوليو 2015 14:15

اجتماع اولاد الله 17 يوليو

كتبه

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()

شهدت عدد من الجامعات الخاصة المصرية، زيادة مرتفعة في مصروفات الالتحاق بكلياتها هذا العام، وصلت هذه الزيادة في بعض الجامعات إلى ما يزيد على 10 آلاف جنيه، وهو ما أثار حالة من الغضب والاستياء بين أولياء الأمور.

وكانت بداية ثورة غضب أولياء الأمور من جامعة 6 أكتوبر، التي أعلنت، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، عن التعديل في قيمة الالتحاق ببعض كلياتها عن العام الماضي لتصبح كالتالي:

1- كلية الطب والجراحة 62000 بدلًا من 52400 جنيه.

2- طب الأسنان 48000 بدلًا من 35000 جنيه.

3- الصيدلة 42000 بدلًا من 33000 جنيه.

4- العلاج الطبيعي 32000 بدلًا من 23000 جنيه.

5- العلوم الطبية التطبيقية 15000 بدلًا من 11000 جنيه.

6- كلية الهندسة 33000 بدلًا من 28000 جنيه.

7- الفنون التطبيقية 18000 بدلًا من 13000 جنيه.

8- نظم المعلومات وعلوم الحاسب 14000 بدلًا من 10000 جنيه.

9- اقتصاد وإدارة باللغة الإنجليزية 24000 بدلًا من 18000 جنيه.

10. واقتصاد وإدارة باللغة العربية 18000 بدلًا من 16000 جنيه.

11- التربية 8000 بدلًا من 7000 جنيه.

12- الإعلام وفنون الاتصال 18000 بدلًا من 13000 جنيه.

13- كلية اللغات والترجمة 13000 بدلًا من 9000 جنيه.

14- السياحة والفنادق 9000 بدلًا من 8500 جنيه.

وشهدت جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، ارتفاعًا كذلك في قيمة مصروفاتها وجاءت هذه الزيادة كالتالي:
1. كلية الطب البشرى 66000 بدلًا من 55000 جنيه.

2. كلية الصيدلة 40000 بدلًا من 37600 جنيه.

3. كلية طب أسنان 40000 بدلًا من 37600 جنيه.

4. كلية الهندسة 32000 بدلًا من 28000 جنيه.

5. كلية التكنولوجيا الحيوية 20000 بدلًا من 16000 جنيه.

6. كلية تكنولوجيا المعلومات 20000 بدلًا من 15000 جنيه.

7. كلية الإعلام 20000 بدلًا من 15000 جنيه.

8. كلية الإدارة 20000 بدلًا من 16000 جنيه.

وجاءت الزيادة في مصروفات جامعة الدلتا كالتالي:
1. كلية الهندسة 35000 بدلًا من 28000 جنيه.
2. كلية الصيدلة 48000 بدلًا من 37000 جنيه.
3. كلية طب الفم والأسنان 55000 بدلًا من 44000 جنيه.
4. كلية إدارة الأعمال 26000 بدلًا من من 18000 جنيه.

وجاءت الزيادة في مصروفات جامعة النهضة كالتالي:
1. الصيدلة 46000 بدلًا من 42000 جنيه.
2. طب الفم والأسنان 49000 بدلًا من 48000 جنيه.
3. كلية الهندسة 42000 بدلًا من 31500 جنيه.

فيما جاءت الزيادة في مصروفات جامعة فاروس كالتالي:

1. الصيدلة 50400 بدلًا من 48000 جنيه.
2. طب الأسنان 49350 بدلًا من 47000 جنيه.
3. الهندسة 39000 بدلًا من 38000 جنيه.
4. العلاج الطبيعي 31000 بدلًا من 30000 جنيه.
5. علوم طبية 18795 بدلًا من 17900 جنيه.
6. كلية العلوم المالية والإدارية 26250 بدلًا من 25000 جنيه.
7. الدراسات القانونية والمعاملات الدولية 17.952 بدلًا من 17100 جنيه.

Comments ()

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()
الجمعة, 24 يوليو 2015 12:05

اقباط في حب مصر حلقه 18 يوليو

كتبه

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()
الجمعة, 24 يوليو 2015 11:59

اقباط في حب مصر حلقه 18 يوليو

كتبه

{youtiube}4UI-igjcbtE|600|400|1{/youtube}

Comments ()
الجمعة, 24 يوليو 2015 11:37

الي العمق حلقه 23 يوليو

كتبه

Dim lights Embed Embed this video on your site

Comments ()
قال جمال فاروق فرج الله (45 سنة)، أخصائي اجتماعي بعزبة فرج الله مركز سمالوط، شمال محافظة المنيا (صعيد مصر) "إنه يستغيث من المدعو طراف ع أ وأولاده حيث تعدى عليه وشقيقه بالضرب مساء الجمعة الماضي أثناء ري الأرض، وقاموا بالاعتداء عليَّ وإصابتي بجرح في الرأس وإصابة شقيقي بجرح بالعين اليسرى وإصابات متفرقة بالجسم وتم عمل محضر بالواقعة إداري رقم 21445 جنح سمالوط".

وإشار فاروق إلى "أن كل هذه الأمور ترجع لاستغلال هذا الرجل كبر سن والدتي بإجبارها على توقيع أوراق بيع المنزل، واستغل عدم تحركنا وضعفنا وطلب مبلغ 25000 جنيه وعندما رفضنا الدفع تم تهديدنا بالقتل، وتركنا المنزل لمدة شهر لا نستطيع الدخول أو الخروج وتدخل بعض الأقارب وكبار القرية وتم دفع المبلغ في أكتوبر الماضي ومازال الاضطهاد والتعدي علينا بالضرب والتهديد بأن يحرق المنزل بوالدتي وزوجتي وتم أيضًا تهديد شقيقي بالقتل عندما قمنا بإرسال تلغراف إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي ونحن الآن خارج القرية ولا نستطيع الدخول ولا متابعة سير العمل بالأرض الزراعية".

ووجَّه فاروق استغاثة لرئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسي واستغاثة أخرى لوزير الداخلية ومدير أمن المنيا والأمن الوطني لإنقاذه وعائلته من هذا الرجل.


Comments ()

كشف مصدر كنسى أن وزارة العدالة الانتقالية رفضت بعض مواد مشروع القانون المقدم من الكنائس المصرية، والخاصة بالأحوال الشخصية للمسيحيين، ومن بينها المواد الخاصة بإلغاء تغيير الملة، مشيرا إلى أن الوزارة أكدت حق مَن غيَّر ملته فى اللجوء للشريعة الإسلامية كما فى القانون الحالى.

 

كانت الكنيسة قد تقدمت بنص يقول: «تُطبق أحكام الشريعة التى تمت مراسم الزواج الدينية بموجبها، بمعنى أنه لو تم الزواج طبقا لشريعة الأقباط الأرثوذكس تكون هى واجبة التطبيق دون سواها».

 

وقال المصدر، الذى رفض ذكر اسمه، إن وزارة العدالة الانتقالية أكدت أن المواد الخاصة بإلغاء تغيير الملة تتعارض مع المادة 64 من الدستور التى نصت على أن «حرية الاعتقاد مطلقة، وحرية ممارسة الشعائر الدينية وإقامة دور العبادة لأصحاب الديانات السماوية حق يقرره القانون»، مشيرا إلى أن هذا القانون فقد دستوريته بالتعدى على نصوص الدستور، الذى كفل لكل مواطن حرية ممارسة الشعائر والطقوس الدينية.

 

فى سياق آخر، توالت ردود الأفعال المتباينة على حوار «المصرى اليوم» مع الأنبا دانيال، رئيس المجلس الإكليريكى بالقاهرة والجيزة، الذى أكد فيه أن اللائحة الجديدة تتوسع فى أسباب الطلاق، وأن المجلس يرحب بالزواج المدنى، إذ أعلنت رابطة حماة الإيمان، فى بيان لها، رفضها مشروع القانون الجديد، خاصة مواد الهجر التى تبيح التطليق، وأعلنت تمسكها الكامل بتعاليم الكتاب المقدس بأنه «لا طلاق إلا لعلة الزنى»، مطالبة الكنيسة بعدم تجاوز تلك الآية.

 

وقال المحامى بيتر النجار إن الدولة لن تستجيب للقانون المقدم من الكنائس القبطية، لأنها بإقرار القانون تقر بالمواطنة الكاملة، وهو ما لا نراه على أرض الواقع، على حد تعبيره.

Comments ()
وافقت المحكمة العليا في باكستان، أمس الاربعاء، على النظر في طلب الاستئناف الذي تقدمت به "آسيا بيبي"، المسيحية المحكوم عليها بالإعدام بتهمة "إهانة الإسلام"، والمدعومة من قادة غربيين عدة في طليعتهم البابا فرنسيس.

وحُكِم على "آسيا بيبي"، الأم لخمسة أولاد بالإعدام، في العام 2010، بعد أن اتهمها مسلمون تخاصمت معهم في قريتها، بسب النبي، وهي ادعاءات نفتها جملة وتفصيلا.

وأصبحت هذه السيدة المسيحية منذ ذلك الحين رمزا للجدال حول القانون المتعلق بالتجديف في باكستان، وهو موضوع حساس للغاية في هذه الجمهورية الإسلامية؛ حيث يمكن أن تدفع اتهامات غير مؤكدة حشدا إلى رجم المتهمين حتى الموت، وحيث نادرا ما تتم تبرئتهم.

وبحسب موقع "سويس إنفو"، فقد تقدم محامو "آسيا بيبي" بطلب استئناف أواخر نوفمبر الماضي أمام المحكمة العليا، أعلى هيئة قضائية في البلاد، بعد تثبيت حكم الإعدام بحقها في المحكمة العليا في لاهور (شرق).

وأعلن أحد محامي بيبي، "سيف الملوك" لوكالة "فرانس برس"، لدى خروجه من الجلسة التي عُقدت في لاهور، صباح أمس الأربعاء: "وافقت المحكمة العليا على النظر في طلب استئناف موكلتي؛ للطعن بتثبيت حكم الإعدام الصادر بحقها من محكمة لاهور العليا"، منددا "بالأدلة المفبركة ضد موكلته". هذا وستحدد المحكمة قريبا موعدا لبدء النظر في الاستئناف.

وأكَّد القاضي "شكيب نيسار"، وهو على رأس ثلاثة قضاة في المحكمة العليا، مكلفين القضية، أنه "وافق على طلب محامي آسيا بيبي". وأضاف أنه "سيدرس أيضا طلب محامي الاتهام الذي يطالب برفض الاستئناف الذي قُدِّم في وقت متأخرٍ جدا"، بحسب قوله.

واندلعت القضية في 2009 بعد خصام بين آسيا بيبي ومسلمات كن يعملن معها في مخيم قريتها في البنجاب (شرق)، ورفضن شرب الماء من كأس استعملتها كونها غير مسلمة. وبعد بضعة أيام ذهبت هؤلاء النساء للوشاية بها، واتهمنها بالتجديف؛ ما أدى إلى توقيفها وسجنها.

وينص القانون الباكستاني المتعلق بالتجديف، والمثير للجدل، على "إنزال العقوبة القصوى بحق كل من يثبت عليه ذنب شتم النبي محمد، والسجن مدى الحياة لتدنيس المصحف".

وتدافع عن هذا القانون بضراوة الدوائر الدينية المحافظة النافذة في هذا البلد المسلم، المأهول باكثر من 96% من المسلمين، والتي تعتبره أساسيا لحماية الإسلام!

في المقابل يندد به المدافعون عن حقوق الإنسان؛ حيث يعتبرون أنه يُستخدم وسيلة لتسوية الخلافات الشخصية أو العقارية، خاصة ضد الأقليات الدينية، التي تتعرض للتمييز مثل المسيحيين (1,6% من التعداد السكاني الإجمالي في باكستان)، وهي تجاوزات تؤكدها بانتظام شهادات على الأرض.
وقضية "آسيا بيبي" أثارت تعاطف العديد من القادة الغربيين، على رأسهم البابا فرنسيس الذي أعلن في نيسان/ أبريل الماضي، أنه "يصلي من أجلها".

وفي باكستان، قلة من المسؤولين عبَّروا علنا عن دعمهم لـ"بيبي"؛ خوفا من اتهامهم بدورهم بالتجديف، أو التعرض للتهديد، ومن هؤلاء القلة "سلمان تاسير"، حاكم ولاية البنجاب، الذي أعلن أيضا تأييده لمراجعة القانون الخاص بالتجديف.

وقُتِل "تاسير" في 2011 في العاصمة الباكستانية "إسلام أباد"، على يد متطرف ديني يدعى "ممتاز قدري"، والذي عَيَّره بمواقفه. وهذا الاغتيال الذي لم يُدن، وحتى إنه بُرِّر من قِبل حركات دينية نافذة في باكستان، روَّع الطبقة السياسية المحلية، وأسهم في لجم أي تحرك يرمي إلى تعديل هذا القانون.


Comments ()
صفحة14 من 4593

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته