فضائية الطريق

بيان من الكنيسة
بيان من الكنيسة

بيان من الكنيسة (64286)

أصدرت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، برئاسة البابا تواضروس الثاني، بيانا، أكدت فيه على مساندتها ودعمها للقوات المسلحة في حربها المستمرة ضد الإرهاب.

وقال البيان: "تساند الكنيسةٌ القبطية المصرية الأرثوذكسية وعلي رأسها قداسة البابا تواضروس الثاني قواتنا المسلحة دعامة الدولة الوطنية الحديثة في حربها المستمرة في مواجهة قوي الشر والعدوان التي تهدد سلامة واستقرار المنطقة والعالم أجمع".

وأدانت الكنيسة المصرية الاعتداءات الإرهابية على أكمنة الجيش المصري في سيناء، وقالت: "وتدين الاعتداء الإرهابي الغاشم، الذي استهدف أكمنة القوات المسلحة بسيناء وتصلي إلي الله أن يحفظ مصر من كل سوء".

قال القس كاراس ناصر كاهن كنيسة العذراء والملاك ميخائيل بالنهضة التابعة للعامرية ، أن المبنى الذى تم الاعتداء عليه أمس بالقرية البيضا من قبل بعض المتشددين ، هو مبنى خدمات تابع للكنيسة يحمل اسم القديس يوليوس وأبومقار ، وذلك لخدمة  85 أسرة مسيحية  فى قرية البيضا و  حوالى 100 طفل .    وأضاف القس كاراس فى تصريحات للاقباط متحدون أن هذا المبنى يتبع الكنيسة منذ عام 2009 حيث قامت الكنيسة بشرائه من مالكه الأصلى  " موريس عزيز " .    وأكد القس كاراس أنه نجا من الموت أمس ، بعد أن قام المتشددون بمحاصرته وهو داخل سيارته وقاموا بتحطيمها فى حين ألقى أحدهم بقطعة كبيرة جدا من الحجارة على زجاج السيارة الأمامى فتهشم تماما .     وعن التلفيات التى أصابت بعض ممتلكات الاقباط فى القرية قال أن المتشددين قد قاموا بتكسير واتلاف شقة تخص شقيق " موريس عزيز " وتقع على بعد امتار من مبنى الخدمات ، حيث دمروها تماما  ، كما تم حرق موتوسكيل يخص شخص يدعى كريم ظريف ، يقيم بالقرب من مبنى الخدمات ، بالاضافة إلى الاصابات التى طالت بعض الأفراد المسيحيين فى القرية والذين كانوا يقفون أمام مبنى الخدمات فى محاولة لمنع الاعتداء عليه ، وأبرزهم نعيم عزيز الذى أصيب فى رأسه ، وشقيقه موسى عزيز ، ومينا نمرود ، وبعض الشباب الآخرين .

Comments ()

قرر المجمع المقدس، للأقباط الأرثوذكس، برئاسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، أمس، الاعتراف بثلاثة أديرة جديدة هى: دير القديسة دميانة والأنبا مويسيس للراهبات فى إيبارشية البلينا، ودير السيدة العذراء والشهيدة دميانة بجنوبى الولايات المتحدة، ودير الأنبا موسى القوى بطريق العلمين.

 

«تواضروس» يشرف على تدريب ألف معلم كنسى

 

وأوصت لجنة الأسرة بالمجمع بمراجعة جميع مراكز المشورة على مستوى الكرازة لتوحيد منهج معتمد وتحديد مراكز معتمدة كنسياً لاستخراج شهادات الدورات اللازمة لإتمام الزواج، على أن يتم العمل بهذه الشهادات إجبارياً من أول يوليو المقبل، بينما أوصت لجنة الرعاية والخدمة بتعيين 5% من المعاقين فى العمالة بالكنيسة ومشاريعها، وأوصت لجنة الطقوس بإدراج ظهور العذراء فى إدفو ضمن ظهورات العذراء بالكنيسة، وعدم إضافة أو حذف أى عبارة فى طقس القداس الإلهى إلا بعد إقرارها من المجمع المقدس.

وألقى البابا تواضروس كلمة عن المنظومة الكنسية، مطالباً الجميع بالعمل داخل تلك المنظومة وليس بطريقة «الجزر المنعزلة». وأعلن البابا فكرة مشروع كنسى تحت إشرافه مباشرة، عبارة عن مشروع تدريب ألف معلم كنسى، ممن يتولون التعليم فى الكنيسة بمختلف درجاتهم الكنسية، على كيفية تقديم الفكر الكتابى والكنسى بصورة جاذبة ومؤثرة.

Comments ()

عقد المجمع المقدس اليوم " الخميس" الجلسة الختامية للمجمع براسه البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية ، وعدد من الأساقفة داخل المجمع المقدس . 

وقال البابا تواضروس خلال كلمته بالجلسة ان التناغم والتناسق والتوافق والعمل المشترك فى كل أعضاء الكنيسة مطلوب
وليس المقصود الكنيسة المحلية فقط ، أو مجموعة كنائس (إيبارشية) فقط ، ولكن المقصود بها الكنيسة العامة .

وأضاف البابا أن الكنيسة القبطية في امتدادها ونموها عمرها 20 قرنا من الزمان والخروج الكبير للكنيسة القبطية خارج مصر، بدأ من 60 سنة، وأنها بدأت بهجرة الأقباط ثم الامتداد لأنشطة الكنائس إلى هذا الاتساع الهائل موضحا أن الأقباط فى حوالى 100 دولة وكنائس في 60 دولة في كل هذا الامتداد و الانتشار الواسع لابد له من منظومة كنسية .

ووجه البابا كلمته للأساقفة قائلا: " نحن لسنا جزرا منفصلة والمنظومة كل واحد له دور وله عمل، ومحدش يقول أنا مالي أو لا يساهم في نصيب في هذه المنظومة في العمل الموسيقي كل عازف ماسك آلة وممكن تكون آلة تشتغل دقيقة واحدة فقط ولكنها تكمل العمل ويخرج لحن جميل .

وأكد بابا الإسكندرية أن صورة العمل المشترك عمل مهم وتضم صادقة في المحبة وأن ننمو فى كل شئ حتى نصل إلى ذلك الذى هو الرأس المسيح .

Comments ()

أسفرت الجلسة العامة الختامية للمجمع المقدس المنعقدة صباح اليوم، برئاسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، عن حزمة من القرارات والتوصيات، كان أبرزها إعادة انتخاب اﻷنبا رافائيل سكرتيرا للمجمع، وكذلك باقي فريق السكرتارية المساعد.

قرارات المجمع

قرر المجمع انتخاب الأنبا رافائيل، سكرتيرا للمجمع المقدس وكذلك انتخاب سكرتارية المجمع، الأنبا توماس أسقف القوصية، والأنبا يوسف أسقف جنوبي أمريكا، والأنبا أبوللو أسقف جنوب سيناء، وذلك لمدة ثلاث سنوات أخرى.

كما أصدر المجمع قرارات بخصوص الاعتراف بالأديرة، بداية من دير القديسة الشهيدة دميانة، والأنبا مويسيس للراهبات في إيبارشية البلينا، ودير السيدة العذراء والشهيدة دميانة بداوسنفل- أتلانتا جورجيا - إيبارشية جنوبي الولايات المتحدة الأمريكية، ودير القديس العظيم الأنبا موسى القوى بطريق العلمين 

توصيات المجمع

أوصت لجنة الأسرة، مراجعة جميع مراكز المشورة على مستوى الكرازة، لتوحيد منهج معتمد وتحديد مراكز معتمدة كنسيا لاستخراج شهادات الدورات اللازمة، لإتمام الزواج ويعمل بهذه الشهادات إجباريا من أول يوليو 2017.

كما أوصت لجنة الرعاية والخدمة التزام الكنائس بتعيين نسبة خمسة في المائة من المعاقين، في العمالة بالكنيسة ومشاريعها بقدر الإمكان.

وعن لجنة الطقوس، تقرر إدراج ظهور السيدة العذراء في إدفو - إيبارشية أسوان - عام 1982 ضمن ظهورات السيدة العذراء في الكنيسة القبطية، وأن تكون لصلوات الليتورجية قدسيتها وكرامتها ووقار ممارستها الأصلية، لذا توصى اللجنة بعدم الخروج عن اللياقة في الممارسه باستخدام المجسمات والتماثيل أو ما إليه.

كما تقرر إنشاء مدرسة للشمامسة في كل إيبارشية، واقترح الحاضرون أن يكون السن الأدنى للرسامة في رتبة إبصالتس، 6 سنوات وألا يرسم شماس في أي درجة إلا بيد أسقفه، ولا يجب إضافة أو حذف أي عبارة في طقس القداس الإلهي، إلا بعد إقرارها من المجمع المقدس.

وقالت اللجنة، إن ملابس الخدمة الكهنوتية تميز الرتب وتتناسب مع طبيعة كل منها، فالقس والقمص لهما أن يلبسا طيلسانة وليس التاج ويلبسا البرنس، ولكن دون حرملة أو قصلة، أما التاج فهو خاص بالأسقف، وكذلك القصلة «الكلوسة» في البرنس، والتي تطورت إلى الحرملة، لذا توصى اللجنه بالالتزام بما هو مستقر بالكنيسة.

كان مقررو اللجان الفرعية، عرضوا تقارير بأنشطة لجانهم خلال العام المنصرم، قبل أن يصدر المجمع قراراته وتوصياته النهائية.

Comments ()
الثلاثاء, 31 مايو 2016 09:05

المجمع المقدس يطالب

كتبه

قال المجمع المقدس، إن لجنة إدارة الأزمات تتابع منذ اللحظه الأولى، تطورات الأحداث التي تعرض لها أهالي قرية الكرم بأبوقرقاص بمحافظة المنيا.   وأضاف المجمع، في بيان له، مساء الإثنين، أن اللجنة ثمنت ما ظهر من تعاطف وتضامن الشعب بكافة أطيافه وقواه الوطنية مع ضحايا الانتهاكات التي وصفها المجمع بـ"الجسيمة" والتي ارتكبت في حق أهالى قرية الكرم.   وتابع المجمع بيانه قائلًا: "تقدر اللجنة الإجماع الوطني الجارف على إدانة ما حدث من تجاوزات وانتهاكات مع الإصرار على أعمال القانون، ومحاسبة الجناة والمسؤولين المقصرين والمتهاونين، تحقيقا لما أعلنه الرئيس السيسي من حرصه على إعلاء قيم المواطنة وسيادة القانون ومبادئ العدالة الناجزة".   وأكد المجمع، أن لجنة إدارة الأزمات تنتظر تحقيق ما وعد به الرئيس، مع متابعه كافة الإجراءات القانونية التي تقوم بها الجهات المعنية من مؤسسات الدولة، مضيفًا: "طالبين من الله أن يحفظ بلادنا الغالية مصر، ويبارك كل الجهود المخلصة من أجل البنيان والسلام الاجتماعي".   كان قد علق الرئيس عبدالفتاح السيسي على تعرض سيدة مسيحية لاعتداء على خلفية أحداث عنف بمحافظة المنيا، مؤكدًا على تساوي جميع المصريين في الحقوق والواجبات أمام القانون.   وقال السيسي ـ خلال افتتاحه المرحلة الأولى والثانية من مشروع تحيا مصر بحي الأسمرات، الإثنين ـ "الإساءة لسيدة مصرية، لم أقل سيدة كذا مصرية، كلنا مصريين لنا حقوق متساوية وواجبات متساوية، وبقول لكل سيدات مصر، لكم منا كل التقدير والاحترام والاعزاز والمحبة، ولا يليق أبدا ما حدث، وأي حد غلط يتحاسب، وهذه السيدة متخدش على خاطرها لا هي ولا كل سيدات مصر من الموقف الذي حدث، ولن نقبل أن يتكشف سترنا بأي شكل من الأشكال ولا لأي سبب من الأسباب".   وأضاف السيسي :"محدش يفرق بين المصريين، كلنا واحد، والقانون سيأخذ مجراه على أي أحد، وكلنا نتحاسب من أول رئيس الجمهورية، اللي يغلط يتحاسب، والقانون سيأخذ مجراه".

Comments ()

أعلنت بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالإسكندرية تنظيم اجتماع للصلاة، يوم الإثنين المقبل، من أجل المتضررين والمظلومين في أحداث قرية الكرم التابعة لمركز أبوقرقاص.

وقالت البطريركية، في بيان لها، إنه من المتوقع مشاركة أعداد كبيرة، يوم الإثنين، بدءًا من الساعة الخامسة والنصف مساءً، في كل الكنائس، في نفس التوقيت، والدعوة عامة لكل الشعب القبطي السكندري للصلاة في أي كنيسة من أجل هؤلاء المتضررين

Comments ()

أصدرت الكنيسة الكاثوليكية بالمنيا، برئاسة الانبا بطرس فهيم بيانا اليوم "السبت"، أعربت فيه عن تألمها شأنها شأن مصر كلها، لما حدث خلال الأيام الماضية بقرية الكرم التابعة لمركز أبو قرقاص، من أحداث حرق للمنازل واعتداء على حرمة سيدة مسنة، بما يتنافى مع كل قيم الدين والأخلاق والإنسانية.

وأعلنت الكنيسة عن تضامنها مع المُضارين من هذه الأحداث، وترفع صلاتها من أجلهم ومن أجل أن يسود السلام والاحترام والامن ربوع بلادنا.

ووجهت الكنيسة فى بيانها الشكر إلى القيادة السياسية، للتدخل السريع والمباشر والفعّال، وتكليفها الجهات المعنية بإصلاح الأضرار بشكل سريع وعلى نفقة الدولة.

وأعربت الكنيسة عن تضامنها مع موقف الجهات الرسمية في أهمية اللجوء إلى تفعيل القانون، وهيبة الدولة، وخضوع المتسببين في هذه الأحداث للتحقيق العادل، للوقوف على حقيقة الموقف، ولإحالة المجرمين للقضاء العادل والناجز، لإحقاق الحق، ولتمكين العدل الذي هو سبيل السلام والأمان، مع مطالبة الكنيسة بالتحقيق النزيه والشفاف والقضاء والقصاص العادل من الجناة الذين يرفضهم جموع المصريين الشرفاء.

وطالبت الكنيسه فى بيانها بتجنب الجلسات العرفيه التي لا تحقق إلا مجرد تسويات سطحية ووقتية، لأوضاع تحتاج إلى علاج جذري حاسم وحل إنساني وتنموي واجتماعي وثقافي واقتصادي وسياسي وديني وأمني متكامل ومتناسق، للخروج بهذه المناطق موضع الخلاف والتوترات، والمجتمعات الفقيرة والمحرومة والمهمشة، إلى نور الحضارة والكرامة الإنسانية التي تحفظ لكل مواطن حقوقه وكرامته وتحثه على أداء واجبه بكل شرف وأمانة. 

وناشدت الكنيسة الجهات المعنية في المجتمع المنياوي، بأن تضطلع بمسئولياتها عن نمو وتطوير هذه المناطق، من أجل بناء وطن يشعر فيه كل إنسان بأنه مصون الكرامة في بلده وبين أهله، المصريين جميعا، بلا تفرقة ولا تمييز، من أجل سلام بلادنا الحبيبة، عاشت مصر وعاش أهلها شرفاء كرماء أوفياء، ينبذون الشر ويتضامنون في الخير ببركة إلهنا الواحد المحب.

Comments ()

أعرب الأنبا مكاريوس، أسقف عام المنيا، عن عدم رضاه على البيان الذي أصدره "الأزهر" بشأن "واقعة المنيا"، مطالبًا "الأزهر بإصدار بيان ديني وليس سياسي، لتوضيح رفض الدين الإسلامي لهذه الحادثة.

وتابع في مداخلة هاتفية، عبر برنامج "مانشيت"، على فضائية "أون تي في": "البيان مش شافي لأنه سياسي مش ديني.. ده كلام مستهلك خليكوا إخوات وصحاب وحبوا بعض..كل الكلام ده مش هيجيب نتيجة".

وطالب الأنبا مكاريوس بسرعة محاسبة المسئولين عن هذا الحادث، مشيرًا إلى أنه لا يفضل اللقاءات الإعلامية مع "سيدة المنيا" حفاظًا على مشاعرها.

Comments ()

اتابع الامر باهتمام مع القيادات السياسية والامنية....تصريح قداسة البابا بشان احداث المنيا

Comments ()

أعرب الأسقف العام بالمنيا الأنبا مكاريوس عن ضيقه من تصريحات محافظ المنيا اللواء طارق نصر التي نفى خلالها حدوث واقعة تجريد سيدة مسيحية مسنة من ملابسها بقرية الكرم التابعة للمحافظة، مشيرا إلى أنه كان على المحافظ ألا يستبق التحقيقات - بحسب تعبيره.

وقال الأنبا مكاريوس في تصريحاته، لقناة "الكرمة"، "أطلب من سيادة المحافظ أن يقبل بشفافية، وبنبل ما ستسفر عنه التحقيقات، هو يقول ما يحلوا له، ونحترم رأيه ومشاعره لكن عليه أن يقبل ما ستقوله التحقيقات، فلا يصح أن نستبق الأحداث وننفي حدوث الواقعة، وماذا لو أكدت التحقيقات حدوثها ؟".

وعقب على تصريحات محافظ المنيا قائلا "لا طبعا مش كورتين نار كما قال، دول 300 واحد بأسلحة متنوعة والشهود كثيرين وهجموا على 7 بيوت تمكنوا من حرق 5 منها وسلبوا ممتلكات والخسائر تقدر بأكثر من 350 ألف جنيه، وبدلا من من أن أواجه الحقائق أضلل ؟ ميصحش".

وتسائل مستنكرا عن مصلحة السيدة المسنة في التشهير بنفسها قائلا "بالعقل كدة، هل من مصحلتنا كمسيحيين أن ندعي أن سيدة مسيحية تجردت من ثيابها وكبروا وأن المعتدين هتفوا في الشارع وتلقفوها من بعضهم البعض حتى جاء شخص ليسترها وينقذها، أرى أنه من الأفضل مواجهة المشاكل بدل التضليل".

وأستبعد الأسقف أن تؤثر تصريحات المحافظ على سير التحقيقات قال "لا هناك بلاغات و محامين وهناك شهود"، مضيفا "كلما لا ينال المخطئ عقابه فهذا يشجع آخرين على التمادي وتكرار الأمر بشكل أسوأ، فمنذ أسبوعين حرق لنا المكان الذي نصلي فيه"

وأضاف "نرفض الجلسات العرفية، ولا نؤيدها ولكن أحيانا الجلسات العرفية تكون من أجل علاج البعد المجتمعي في المشكلة فقط، أما البعد القانوني فهو خاص بالدولة، ولكن إحالة الأمر كله برمته إلى الحل العرفي، فتلك إهانة للدولة".

يذكر أن محافظ المنيا قد نفى الواقعة التي التي ذكرتها مطرانية المنيا للأقباط الأرثوذكس عن تجريد بعض المتطرفين لسيدة مسيحية مسنة من ملابسها بقرية الكرم التابعة للمحافظة، مشيرا أن البعض ألقى كرتين من النار على أحد منازل المسيحيين..

وكانت مطرانية المنيا قد أصدرت مساء أمس الأربعاء بيانا موقعا من الأسقف العام بالمنيا الأنبا مكاريوس أكد خلاله أن مجموعة من المتطرفين قاموا بحرق منازل أقباط قرية الكرم، وتجريد سيدة مسيحية مسنة من ملابسها أمام الناس في الشارع، وذلك على خلفية شائعة عن علاقة بين مسيحي ومسلمة، كما أكد الأنبا مكاريوس خلال تصريحاته لقناة "دريم" أنه تم تقديم بلاغ بوجود تهديدات قبل الحادثة بيوم إلا أن الأجهزة الأمنية يأخذ التدابير الأمنية حيال ذلك، وعندما حدث الواقعة وصل الأمن بعد ساعتين.

Comments ()
صفحة3 من 4592

شارك اليوم فى عمل الله و امتداد ملكوته